الأربعاء، 15 فبراير، 2012

حصاد الثورة في كعام

حصاد الثورة في كعام
عانت مدينة الخمس التهميش لعقود كثيرة فقد جاءها الطاغية زائراً عدة مرات فلم يجد شعبها في استقباله ولم يطبل له فكانت نظرته لها بأنها مدينة خارجة عن طوعه ولا تستحق مزاياه المزيفة ومع كل هذا التهميش لكامل المدينة العريقة فقد عانت منطقة كعام أضعاف هذا التهميش على مستوى المناطق داخل المدينة فكانت علاقة هذه المنطقة الصغيرة مع الطاغية علاقة بغض وعداء فكان أهلها ينظرون إلى هذا النظام نظرة يائس فقد هاجر البعض من خيرة شبابها إلى المهاجر وسجن في سجن أبوسليم حوالي عشرة من أبنائها استشهد منهم اثنان في مذبحة أبوسليم ومع انطلاق هذه الثورة المباركة ثار شبابها مند اللحظات الأولى فقد سجن بعض من شبابها لكتابتهم عبارات تدعو لإسقاط النظام يوم 18 فبراير وفي يوم 20 فبراير شارك بعض من شبابها في حرق المثابة الثورية بالخمس وصورة الطاغية على واجهة المجمع الإداري الخمس ومبنى الأمن الداخلي وتحرير السجناء وحرق المثابة الثورية بمبنى المواصلات كعام (الكونتيري) وبعد الخطاب الشيطاني للطاغية ووجود بعض الشراذم من الدخلاء ومغتصبي الأراضي و(خوت الجد)؟! الذين كانت علاقتهم بأهالي المنطقة علاقة الطفيل بعائله حين يأخذ منه مصلحته يسبب له الأمراض والموت وبدأت رحلة معاناة أمر وأشد فاحتكر هؤلاء المرتزقة مصادر عيش المواطنين ونغصوا عليهم معيشتهم وقاموا بتشكيل جحافل وتوزيع الأسلحة وتنظيم المسيرات والمظاهرات في الانتصارات المزيفة فقد ألقي بالعديد من شباب المنطقة في السجون واستطاع بعضهم الخروج ليشاركوا إخوانهم جهادهم في الجبهات وبدأ ثوار المنطقة في تصنيع الأسلحة التقليدية من بنادق الصيد والجلاطينات (الكوربات) للقيام ببعض العمليات النوعية فقد كانت الأسلحة معدومة والقبضة الأمنية مشددة لاتخاذ النظام بعض المدارس والمصانع والغابات مواقع عسكرية واستطاع الثوار تنفيذ بعض العمليات ضد بوابات أزلام الطاغية وكبار مخبريه الذين كانوا يضيقون الخناق على إخوانهم وجيرانهم ومع اقتراب الثوار للمنطقة زادت روح الثورة إلى أن جاء يوم 10/8/2011 حيث تجمع حوالي 250شاب أمام المجمع الإداري كعام وقاموا بطرد ورشق أزلام الطاغية من حرس ثوري وشعبي ومتطوعين وفي يوم 11/8/2011 كان موعد تطهير محطة الوقود الرئيسة من أزلام الطاغية ومرتزقته الذين كانوا يحتكرون البنزين ولا يعطونه إلا لمن يردد الثالوث الشركي ويعلق صورة الطاغية على سيارته فذهب الشباب ثائرين لا يملكون حتى سيارات ليملؤها بالوقود يكبرون ويهللون الله أكبر مسلحين ب2 قطع كلاشن وبعض بنادق الصيد والجلاطينات والحجارة ومعدات البناء وكان بانتظارهم 65 مسلحاً مدججين بالأسلحة من جحفل (نسور الفاتح) والمتطوعين والمجرمين الأوباش وفتحوا نيران أسلحتهم الغادرة على الشباب فسقط منهم 5 جرحى دون مراعاة لحرمة الشهر الفضيل قُبيل الإفطار وبدؤا يغنون ويرقصون ويستعدون ويطبقون وصية سيدهم المعتوه لأنهم قتلوا جيرانهم من (الجرذان) في نظرهم فالتاريخ سطر لهم الذل والهوان وفي يوم 17/8/2011 تجمع حوالي 50 من الثوار ونفذوا عملية نوعية زلزلت الأرض من تحت أقدامهم حيث تم إغلاق الطرق داخل منطقة كعام والهجوم على البوابات في نفس الوقت مما ألقى الرعب في قلوبهم ووصل الحال بالبعض منهم إلى أن زحف على ركبتيه لينزل الراية الخضراء راية الذل من على منزله  من شدة خوفه وبعد تحرير كعام ووصول الثوار ذهب العديد من ثوار المنطقة ليشاركوا في تحرير طرابلس ومنهم من فقد إلى اليوم وبدأو بتشكيل البوابات وكتائب الثوار وإزالة جميع رموز النظام البائد وتزين شوارع المنطقة بأعلام الاستقلال وخروج المسيرات المؤيدة لثورة فبراير وتطهير البلاد من الطابور الخامس وأئمة المساجد الموالين للطاغية وتغيرهم وإزالة جميع الأضرحة وإرسال قوافل الإغاثة للعديد من المناطق المنكوبة وإنشاء 2 صحف شهرية وتشكل الكتائب الأمنية التالية:-
*كتيبة القبرا المجاهدة كعام
الموقع:- مقر شركة التبغ سابقاً بالقرب من بوابة كعام
آمر الكتيبة:- يوسف بن رابحة.
أبرز المهام والأعمال التي قامت بها الكتيبة:-
القبض على المطلوبين وأزلام الطاغية والطابور الخامس .
العمل كقوة ردع وتدخل سريع في جميع النزاعات والمشكلات داخل مدينة الخمس.
المشاركة في تحرير مدينة سرت وتعرض اثنان من أفرادها لإصابات وهما أحمد بن رابحة (شظايا قذيفة هاون ) وعبد المنعم الحويج (طلقة (BKT.
تأمين محمية سرت الطبيعية والحفاظ على ممتلكاتها.
إقامة البوابات والدوريات في حالات الطوارئ داخل منطقة كعام.
*كتيبة سرايا الخمس
الموقع:- مقر الشركة التركية المشرفة على صيانة الطريق الساحلي بالقرب من بوابة كعام
آمر الكتيبة:- فرج فحج.
أبرز المهام والأعمال التي قامت بها الكتيبة:-
تنظيم وتسيير 17 بوابة بعد التحرير في الشوارع الرئيسة بمنطقة كعام وتزويد أفرادها بالأسلحة.
المشاركة في تحرير مدينة بني وليد وتأمين الحدود الجنوبية لمدينة الخمس.
المشاركة في القبض على الرتل المنسحب من بني وليد بقيادة المجرم البشتي
تأمين المدخل الشرقي لمدينة الخمس وتسيير الحركة ببوابة كعام العسكرية.
صيانة بوابة كعام وتأمين مقر وآليات الشركة التركية.
مساعدة ودعم الشباب في الأعمال التطوعية على الشواطئ .
*كتيبة الشهيد شارع طرابلس (كعام)
الموقع:- مقر الأمن الشعبي سابقا بشعبية الخمس الجديدة كعام.
آمر الكتيبة:- علي المصراتي.
أبرز المهام والأعمال التي قامت بها الكتيبة:-
القبض على أبرز المطلوبين والمجرمين من القتلة  في مدينة الخمس وتقديمهم للعدالة.
تأمين الجبهة الجنوبية مابين مدينتي بني وليد ومدينة الخمس والقبض على مساعد خميس ابن الطاغية .
تسيير الدوريات والإشراف على بعض البوابات داخل كعام.
صيانة الطريق الساحلي بين كعام ومدينة الخمس.
*كتيبة الشهيد بشير الفرجاني.
الموقع:- مجمع التصنيع الحربي بمنطقة الزيتونة كعام.
آمر الكتيبة:- حسين غربال.
أبرز المهام والأعمال التي قامت بها الكتيبة:-
تأمين معسكر التصنيع الحربي والحفاظ على المعدات العسكرية الموجودة به
المشاركة في نوبات الحراسة ببعض البوابات داخل المنطقة.
كتيبة شهداء الحاوية(سرية ثوار كعام)
الموقع:- مقر الجمعية الزراعية كعام.
آمر السرية:- مفتاح صوان.
أبرز المهام والأعمال التي قامت بها الكتيبة:-
تجميع وتأمين آليات الشركة الصينية المشرفة على مسار السكك الحديدية.
المساهمة في تنظيف مسار وادي غوغاو وعين كعام وتسوية وادي كعام لنقل السوق الشعبي إليه.
المشاركة في نوبات الحراسة ببعض البوابات داخل المنطقة.
فتحيةُ شكر لجميع ثوارنا وكتائبنا على الأعمال التي قامت ولازالت تقوم بها
كما لا ننسى أن نشكر اللجنة التسييرية بالمجلس المحلي كعام على مجهوداتها رغم انعدام الدعم المادي والمعنوي لها و نشكر أيضاً الثوار المتطوعين الذين قاموا بتنظيف شواطئ كعام وتشجيرها وتحويلها من مكبات للنفايات إلى منتزهات للأطفال وميادين للفروسية والثوار المشرفين على حماية المعدات والآليات على الشاطئ بالنقطة العسكرية (الطويبية) تحت إشراف الأخ بشير ناجي
تحية شكر لجميع ثوار ليبيا الأحرار.